الرئيسية / أساسيات التصوير / ما هو ISO وما هي استخداماته ؟

ما هو ISO وما هي استخداماته ؟

ماذا يعنى مصطلح الأيزو – ISO ؟

مصطلح ISO يطلق على قيمة حساسية المستشعر (sensor) وفي هذا المقال سنشرح معنى هذا المصطلح في التصوير الرقمي وتأثيره على الصورة وطريقة استخدامه بالتفصيل .

قبل أن نتكلم عن الأيزو ISO لا بد أن نعرف أولاً ما هو المستشعر ؟ ..
مستشعر الكاميرات الرقمية عبارة عن لوحة اليكترونية رقيقة تحتوى على الآلاف من الخلايا الحساسة للضوء Pixels ، وعندما يدخل الضوء من خلال العدسة يسقط على الخلايا الحساسة فيتفاعل معها وينتج من هذا التفاعل اشارات كهربائية تنتقل إلى معالج الكاميرا (Processor) الذي يقوم بتحويلها إلى صورة رقمية ويخزنها في الذاكرة

sensor
مستشعر الكاميرا – Sensor

وقيمة الأيزو ISO  تعبر عن مدي حساسية الخلايا للضوء ، وفي الماضي كانت هذه القيمة ثابتة لكل فيلم واذا أردت استخدام حساسية أعلى فلابد من تغيير الفيلم بالكامل ، ولكن في المستشعر الرقمي تكون هذه القيمه متغيرة حيث تبدأ من 100 وتصل إلى 6400 في بعض الكاميرات .

ولكن الحقيقة إن هذه القيمة ثابتة أيضاً لكل مستشعر رقمي ولكن اذا كان زيادة الضوء الساقط على الخلايا يؤدي إلى زيادة التيار الكهربائي الناتج والذي ينتقل بدوره إلى المعالج فيحوله إلى صورة أكثر اضاءة ، فإن تضخيم أو تقوية التيار الكهربائي الضعيف الناتج عن سقوط كمية قليلة من الضوء يؤدي إلى ظهور صورة مضيئة عند تحويل هذه الاشارات إلى صورة عن طريق المعالج ،

ما هي أهمية الأيزو ؟

عند التصوير في الاضاءة الخافتة نحتاج إلى زيادة تعريض المستشعر للضوء حتى تكون الإضاءة في الصورة مناسبة ، ويمكن زيادة التعريض بثلاث طرق ولكن لكل طريقة منهم تأثير سلبي على الصورة يمكن تفاديه بزيادة حساسية المستشعر ، وهذه الطرق الثلاثة هي :

  • تقليل سرعة الغالق ، ولكن ربما يكون الجسم المراد تصويره يتحرك بسرعة ويحتاج إلى رفع سرعة الغالق حتى لا يظهر مهزوزاً في الصورة  ، وحتى اذا كان الجسم ثابتاً ربما تكون الاضاءة خافتة لدرجة تحتاج إلى سرعة غالق أقل من 1/60 من الثانية وفي هذه الحالة تتأثر الصورة باهتزاز يد المصور .
    aaaaa
    استخدام سرعة غالق بطيئة 1/25 أدى إلى صورة مهزوزة
  • زيادة فتحة العدسة ، ولكن بما أن فتحة العدسة لها مدى محدود فغالباً تكون أقصى فتحة للعدسة غير كافية لادخال كمية مناسبة من الضوء ، وحتى اذا كانت كافية فإن زيادة فتحة العدسة يؤدي إلى تقليل عمق الميدان فتظهر الخلفية غير واضحة التفاصيل وهو تأثير غير مرغوب في بعض الحالات .
    استخدام فتحة عدسة واسعه f2.8 نتج عنه عزل الخلفية
    استخدام فتحة عدسة واسعه f2.8 أدى إلى عزل الخلفية

     

  • استخدام الفلاش : اذا كان زيادة فتحة العدسة أو تقليل سرعة الغالق غير كافياً لجعل التعريض مناسب قد يلجأ المصور لاستخدام الفلاش لتعويض نقص الاضاءة ، ولكن هناك عدة أسباب قد تحول دون استخدامه فربما يكون الفلاش غير متاح للمصور وقت التقاط الصورة أو ربما تمنع طبيعة المكان من استخدام الفلاش مثل التصوير في المتاحف ، كما أن استخدامه يؤثر على الاضاءة الطبيعية للصورة ، وكذلك للفلاش مدى محدود في الاضاءة ولا يستطيع اضاءة الأماكن البعيدة .

فإذا لم ينجح المصور في تعويض النقص في التعريض بأي طريقة من الطرق السابقة بدون التأثير على جودة الصورة كان الحل الأنسب هو رفع قيمة الأيزو  ، ومضاعفة قيمة الأيزو تقلل من كمية الضوء اللازمة لانتاج الصورة بمقدار النصف ، أي أن رفع قيمة الأيزو من 100 إلى 400 يقلل من كمية الضوء اللازمة لتعريض مناسب بمقدار الربع ، وبذلك يستطيع المصور زيادة سرعة الغالق بمقدار 4 أضعاف أي من 1/30 إلى 1/120 فتخرج الصورة ثابتة بدون التأثير على التعريض.

صورة ياستخدام ISO 1600 - كل الأجسام ثابتة والخلفية واضحة التفاصيل
صورة ياستخدام ISO 1600 – تظهر فيها كل الأجسام ثابتة والخلفية واضحة التفاصيل

ما هي عيوب استخدام الأيزو العالي ؟

استخدام الأيزو العالي لا يخلو من السلبيات أيضاً لأن تضخيم الاشارات الكهربية الناتجة من المستشعر يؤدي إلى تضخيم حجم التشويش فيها وكلما رفعنا قيمة الأيزو زاد التشويش كذلك ، وهذا التشويش يؤثر على الصورة ويظهر على شكل تتحبب او ما يسمى Noise ، ولذلك يجب أن يكون تعويض النقص في التعريض عن طريق رفع الأيزو هو أخر وسيلة يلجأ لها المصور حتى لا تؤثر على جودة الصورة .

عند استخدام ISO بقيمة عالية يظهر التشويش - noise على الصورة
عند استخدام ISO بقيمة عالية يظهر التشويش – noise على الصورة

لماذا يختلف مستوى التشويش من كاميرا لأخرى؟

قد يكون اختلاف التكنولوجيا المستخدمة في صناعة المستشعر أحد الأسباب حيث أن معالجات الكاميرات الحديثة تحتوى على تكنولوجيا تعمل على تقليل ظهور التشويش في الصورة ، ولكن السبب الرئيسي لتفاوت مستوى التشويش بين الكاميرات  هو حجم المستشعر نفسه ، لأن المستشعر الأكبر في الحجم يعني بكسل اكبر وبالتالي تشويش أقل في الصورة ، فإذا قارنت الصورة الناتجة عن استخدام ISO 800  بكاميرا مدمجة 10 ميجا بكسل حجم المستشعر بها 40 مليمتر مربع  بصورة ناتجة عن استخدام نفس الأيزو بكاميرا  DSLR لا يقل حجم المستشعر بها عن 300 مليمتر مربع سيظهر لك الفارق الكبير بين الصورتين ، ولذلك فإن الكاميرات ذات المستشعر Full frame هي الأفضل عند التصوير باستخدام ISO  مرتفع .

حجم المستشعر صغير جداً في الكاميرات المدمجة
حجم المستشعر صغير جداً في الكاميرات المدمجة

ولكن الفارق في التشويش بين مستشعر Full frame يحتوى على 24 ميجا بكسل وبين مستشعر Cropped frame يحتوى على 18 ميجا بكسل لن يكون كبيراً اذا كان كلاهما من نفس الشركة ويستخدم نفس التكنولوجيا ، بل ربما يكون المستشعر الأصغر أقل في التشويش لأن المعيار الرئيسي هنا هو حجم البكسل نفسه وليس حجم المستشعر .

وفي النهاية لابد أن تعرف أن الفهم الجيد لتكنولوجيا الأيزو وتأثيراتها على الصورة يساعدك في اتخاذ القرار الصحيح عند اختيار قيمة الأيزو.

شاهد أيضاً

Capture

محاكي الكاميرا – تدرب على استخدام الكاميرا بدون كاميرا

ما هو برنامج محاكي الكاميرا وكيف يعمل ؟ اذا كنت من هواة التصوير الفوتوغرافي وتتمنى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status